ارتفاع حصيلة الشهداء الفلسطينيين إلى 53 شهيداً منذ بداية أكتوبر الجاري

موقع أنصار الله - فلسطين المحتلة

ارتفعت حصيلة الشهداء الفلسطينيين جراء المواجهات مع قوات العدو الصهيوني في الأرضي الفلسطينية المحتلة إلى 53 شهيداً منذ أكتوبر الماضي ، حيث استشهد شاب فلسطيني من سكان بلدة صوريف شمال الخليل، اليوم الخميس، متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال في مستوطنة (بيت شيمش) غربي القدس، بزعم طعن مستوطن، لترتفع بذلك الحصيلة إلى 53 شهيداً على الأقل منذ بداية أكتوبر الجاري منهم 11 طفلاً.

ووفقاً لوكالة الأنباء الفلسطينية فقد أعلنت شرطة العدو الإسرائيلي في بيان أصدرته عن استشهاد الشاب.. مشيرة الى أن الشاب الثاني ما زال يخضع للعلاج في مستشفى (هداسا عين كارم) غربي القدس، وأنه سكان صوريف ايضاً وعمره (20 عاما).

وادعت قوات العدو الإسرائيلي اصابة مستوطن بجروح وصفت بالمتوسطة.

إلى ذلك أفادت وزارة الصحة الفلسطينية بأن 11 طفلاً استشهدوا منذ بداية الشهر الجاري، من بين 53 شهيداً هم حصيلة اعتداءات قوات العدو الإسرائيلي بالضفة الغربية وقطاع غزة، فيما استشهد أسير نتيجة الإهمال الطبي.

وأضافت الوزارة في بيان صحفي، اليوم، إن 251 طفلا أصيبوا خلال المواجهات مع قوات العدو الإسرائيلي في الضفة الغربية وجرى إدخالهم للمستشفيات، منهم 122 مصابا بالرصاص الحي، و89 مصابا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إضافة إلى 17 إصابة بشكل مباشر بقنابل الغاز المسيل للدموع، كما أصيب 25 طفلا نتيجة الضرب المبرح من قبل جنود العدو الإسرائيلي والمستوطنين.

من جهته، طالب وزير الصحة الفلسطيني جواد عواد المجتمع الدولي بضرورة التدخل لإنقاذ أبناء الشعب الفلسطيني من إرهاب الاحتلال ورصاصه.. مبينا أن 20.7 في المائة من الشهداء هم أطفال، أصغرهم طفلة تبلغ (عامين)، وأكبرهم طفل (17 عاما).

وبلغ عدد الشهداء في الضفة الغربية بما فيها القدس 37 شهيدا، وفي قطاع غزة 15 شهيدا، من بينهم أم حامل وطفلتها ذات العامين، فيما استشهد شاب من منطقة حورة بالنقب، داخل أراضي الـ1948م.

وأصيب منذ بداية الشهر الجاري خلال المواجهات مع الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة حوالي 1900 مواطن بالرصاص الحي والمطاطي والضرب والحروق، فيما أصيب أكثر من 3500 آخرين بالاختناق نتيجة الغاز السام.

وأشارت وزارة الصحة إلى أنه أصيب 18 مواطنا في الضفة الغربية يوم أمس، منهم 7 بالرصاص الحي، و7 آخرون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و4 نتيجة الاعتداء بالضرب المبرح.