البث الرسمي لمسيرة الحق في فضاء الإعلام

هاشم شرف الدين
موقع أنصار الله ـ آراء ـ هاشم أحمد شرف الدين

"نؤمل في قناة المسيرة أن تكون صوتا للحق ومرآة للحقيقة، منبرا للحقيقة والمستضعفين، وللقيم، ومصباح ضياء"..
بهذه الكلمات ـ وأكثر ـ بارك السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي انطلاق البث الرسمي لقناة المسيرة اليوم، وبهذه المناسبة الرائعة وددت أن أقول كلماتٍ عن القناة..
يمكنني القول ـ في البداية ـ إن قناة المسيرة هي قناة توعوية في الجانب الثقافي و السياسي بامتياز..

في الجانب الثقافي قدمت الثقافة القرآنية التي تعبر عن روح الاسلام وعظمته، وأبرز ما قدمته في هذا الصدد تلك المحاضرات للسيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي، والقائد الشهيد السيد حسين بدرالدين الحوثي، وكذلك الهدى القرآني الذي تم طرحه في الكثير من البرامج الثقافية..

وفي الجانب السياسي استهدفت المشاهد اليمني بتوعيته سياسياً، لأن المشاهد اليمني ظل منذ دخول التلفزيون للمحافظات الشمالية في اليمن خلال السبعينيات من القرن الماضي لعمليات تضليل كبيرة جدا، تزييف للتاريخ، تهميش للقضايا، تحريف للمواضيع، فأصبحت الثقافات المغلوطة هي السائدة لدى الشعب، وبات الشعب في حالة سبات لا يفيق منها، وبالتالي سهل تطويعه من قبل أعدائه في الداخل والخارج، بالتالي فقد هدفت قناة المسيرة إلى محاولة ايقاظ الشعب من ذلك السبات، وتحفيزه لاتخاذ مواقف ايجابية تجاه المجتمع والوطن..
إن اهم اضافة حققتها القناة هو أنها غطت الحدث الثوري وحفزته في وقت تناسته القنوات اليمنية الأخرى، بل وتزييفه ومحاصرته من قنوات أخرى..
كما تميزت القناة بأنها عكست صورة مشرفة عن الشعب اليمني بخلاف ما روجت له القنوات الأخرى، فقد قدمت المسيرة الشعب اليمني شعبا عزيزا حرا أبياً يرفض الذل والرضوخ للإملاءات الأمريكية، ويرفض كل التدخلات الأمريكية، ويقف بوجه جرائم أمريكا التي تستخدم فيها طائراتها من دون طيار لقتل اليمنيين، بينما تقدمه القنوات الزميلة على أنه شعب راضخ ذليل يقبل بالعدوان الأمريكي وسياساته..
لقد ادت قناة المسيرة إعلاماً ثورياً بامتياز، وقدمت صورة محترمة عن الشعب اليمني، وقامت بتوعية المشاهدين ثقافياص وسياسياً..

في شأن آخر، تميز أداء القناة ـ بحمد الله وتوفيقه ـ بتركيزها القناة على القضية الفلسطينية، القضية الرئيسية للأمة، سواء بالتقارير اليومية من الضفة الغربية ومن غزة، أو بالبرنامج الأسبوعي من فلسطين.. قد يقول قائل إن هذا ترف إعلامي، لكننا نقول إن أنصار الله لا يمكن أن ينسوا فلسطين، لأن نسيانها يعني تقديم فرصة التوسع للعدو الصهيوني وضرب كافة الأقطار العربية والإسلامية..
كذلك حين اهتمت القناة بأن تؤكد للمشاهد اليمني والعربي عامة أن الوطن العربي هو وطن واحد، وأن ما يحدث في سوريا أو في مصر يهم أي مواطن عربي في كل مكان، ولهذا كان وجود مراسلين للقناة في أكثر من بلد عربي دور في ايصال هذه الرسالة..
اليوم، وقناة المسيرة تبدأ بثها الرسمي، أرفع أسمى آيات التبريكات لقائد المسيرة القرآنية المفدى السيد المجاهد عبدالملك بدرالدين الحوثي، بمناسبة المولد النبوي الشريف على صاحبه وآله أفضل الصلاة وأتم التسليم، وأهنئ كذلك كافة الأخوة والأخوات العاملين في القناة، وأقول لهم بارك الله في جهودكم، وأبارك لكافة المشاهدين..
وختاماً:
يجب الاعتراف أن المهمة ليست سهلة، باعتبار أن تأثير الاعلام في الجمهور يحتاج فترة طويلة، إلا أننا على ثقة أن كافة العاملين فيها يستمدون العون من الله تعالى مخلصين له عند أدائهم أعمالهم، ويستمدون منه التوفيق..
ونسأل الله أن يوفقهم ويكلل عملهم بالنجاح، وأن تذلل الصعوبات التي تواجههم، ليتسنى لهم تقديم المزيد مما يأمله المشاهد الكريم.. والحمدلله رب العالمين.