كريم الشهداء.. شهيد الكرام

الشاعر /أحمد العجري
موقع أنصار الله ـ شعر وأدب ـ الشاعر : أحمد العجري

بعد عبد الكريم يا عين جودي

         واغسلي بالدموع عار الجمودِ

فدماء الشهيد قد  طهرت أرضًا

                وعرضًا وبشرّت بالمزيدِ

ودّعي من دعاك يا عين للصحـ     

                 ـوة صونًا لكل ثغرٍ فريدِ

ودّعيه بحرقة ودّعي الإحـ

               ـراق  بالنار للعدو اللدودِ

ودماء العدو فلينتزعها

           من شرايينه شباب الصمودِ

الشباب الذين كان لهم هذا

             الشهيد السعيد خير رصيدِ

عينُ ذا قرةُ العيونِ ففيضي

           كل فيض يثير غيظ الحسودِ

واستعدي لرصد كل عدوٍّ

             وارمقي كل مارقٍ بالوعيدِ

واشهدي اليوم كل رفضٍ وتنديدٍ

               وشجبٍ لقتل هذا الشهيدِ

فاق بالكلمة الفعال ارتجالًا

              واقتفى بالفعال خير البنودِ

شاعرًا ناثرًا خطيبًا أديبًا

                     نافذًا رائدًا لكل مريدِ

شاعرًا مرهف الشعور يعاني

                  ما يعانيه كل حرٍّ ودودِ

ناثرًا دُرَّهُ ولله دَرُّ الـ

                   ناثر الدر ناظمًا للعقودِ

وخطيبًا يوهي الخطوبَ ويغشى

          صوتُه مسمعَ العدا كالرعودِ

وأديبًا ينهلّ من منبع النهـ

             ـج الرسالي لا من التلمود

ناقدًا نقد من يرى النقد هديًا

             ليس يُشرى حليفه بالنقودِ

رائدًا لم يكن ليكذب يومًا

              أهله في صدوره والورودِ

جاد بالمهجة ابن جدبانَ حرًّا

                 أريحيًّا  ويا له من جودِ

ذاك عبد الكريم جدبان ذاك الـ

               ـحرّ حقًّا رغمًا لكل يزيدِ

ذاك من كان عالمًا عاملًا لم

        يخشَ في الله لائمًا في الوجودِ

ذاك مذكي مشاعل الهدي نورًا

          هالة البدر في سماء الخلودِ

عبّد الدرب ثم سار وأسرى

              نحو تحرير كل كل العبيدِ

وستبقي دماؤه للمسيرات

                   وقودًا يفوق كل وقودِ

لم يهادنْ ولم يساومْ بل اخزى

                 أمريكا بفضحه لليهودِ

ورصيد الرجال مثل ابن جدبا

          ن هو الخصب والبنا للسدودِ

والإخا والرخاء في ظل حكمٍ

                آمنٍ من شوائب التمديدِ

ينشد الأمن لليمانين طرًّا

                  يتبنّى  البنا بكل صعيدِ

الدلالات: