صرخةُ الإِباء

الشاعر /ضيف الله الدريب
موقع أنصار الله ـ شعر وأدب ـ للشاعر : ضيف الله الدريب

سَـمِّـنِـي ما شِئْتَ إنِّي رَافعٌ * صرخةَ الأحرارِ في دربِ الحسينْ

وازرعِ الأشواكَ في دربي فَقَدْ * بِعْتُ نفسي مِنْ إلهِ العالمـــينْ

لنْ تَعِيقَ الـدَّمَّ عَنْ تعـبــيـرِهِ * سوفَ يبقى خالدًا عبرَ السنــينْ

فحسينُ الطفِّ أعطى درسَهُ * ظـامـئًا مسـتـبـسلًا لا يستكينْ

ثــــائــــرًا للهِ فـي مَـيْـدَانِـهِ * رافضًا بَـطْـشَ الطـغاةِ الظالمينْ

قــــاهـرًا جـيشًا تنامى شَـرُّهُ * كـاتـبًا بالـدمِّ عـهـدًا لا يـلــيـنْ

وحـسـيـنٌ نـجـلُـه أحيا الهُدى * وأعـادَ الـعِــزَّ للمستضعفـــينْ

كـربـلا مـرَّانَ فـيـنـا جَــدَّدَتْ * صــرخةً تستأصلُ المستكبرينْ

إنـه أحـيـا الـهـدى في أمـــــةٍ * لا تـبـالـي بـالـطـغـاةِ الجائرينْ

إِنَّـهُ الـنـهـجُ الـحـسـينيُّ الذي * لـم يَــزَلْ عَـزْمًا لـكـلِّ الثائرينْ

إنَّ أمـريـكـا تـرى في نـهـجِـــهِ * كـلَّ حَـتْـفٍ للـيهـودِ الماكرينْ

سَـلَّـطَـتْ ألـفَ (يـزيـدٍ) ضـدَّهُ * بـلْ أبـاحـتْ أَرْضَـنا للمـعتدينْ

وبـلادُ المسلمينَ اسـتُـهـدفتْ * أصبحتْ مرمىً لنارِ القاصفينْ

غـيـرَ أنَّ الشـعـبَ أعـطى رأيَـهُ * ثـورةً تـسـتـلـهمُ النورَ المبينْ

تستقي مِنْ كربلا دَرْسَ الإبا *كي يعيشَ الشعبُ مرفوعَ الجبينْ

لا تَـرى (الـتـفـريـطَ) إلَّا زلــةً * تُـوردُ الإنـسانَ في الذُّلِّ المهينْ

رَدَّدَتْ: هـيـهـــاتَ مِـنَّـا ذِلَـــةٌ * صَـرْخَــةُ الأُسْـدِ الأباةِ الصامدينْ

أيـهـا الأحـرارُ يـا جُـنْـدَ الـوفــا * جَــدِّدُوا بالـدَمِّ عَـهْـدَ الـصـادقينْ

واطْـرُدُوا ( المارينز) مِنْ أوطانِنا * أنتمُ الإعـصـارُ ضِـدَّ المفسدينْ

قـاتِـلـوهم وانصروا دينَ الهدى * يا رجـالَ الله يا أُسْـدَ العَـــــرِيـنْ

واسْتَمِدُّوا النصرَ في يومِ الوغى*مِنْ عظيمِ الشأنِ خيرِ الناصرينْ